عَـــــــــامٌ جَدِيد 2017 .. كيْف نَسْتقبِلُهُ؟

0

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حياكم الله أصدقاء المدونة

مع كل عام جديد نستقبله، نتمنى أن يكون هو عامنا الخارق، عام الإنجازات الكثيرة والمهام العديدة والتفوق والنجاحات….

 

كل إنسان له طموح وهمة، فهذه أمور ينشدها كل الناس ويتمناها، فمن منا لا يحلم بأن ينجز ويحقق أحلامه وينهض بمجتمعه، من منا لا يحلم أن يكون له أثر في مجتمعه وأمته، أن يحقق ذاته، أن يصنع مجده….

” إن النجاح كامن فينا وفي داخلنا ونملك أدواته، ولكن! نحتاج أن ننهض ونضع نقطة البداية”

د. علي الشبيلي

 

1

هناك الكثير والكثير من المقالات والمدونات والمواقع التي تتحدث عن تحديد الأهداف وكيف ننظم أوقاتنا؟  كيف ننجح في حياتنا المهنية؟ … لكن دعني ألخص معك أهم ما استفدت منه في هذا المجال بعد كثرة مطالعة وتوسع وتطبيق.

أول شيء تقوم به، أحضر ورقة وقلما وأجب عن التساؤلات التالية:

2

ما هدفي في هذه الحياة؟

ما الأمور التي أطمح لها في حياتي؟

ما الأهداف التي أود تحقيقها في عام 2017؟

كيف أريد أن تكون علاقتي بربي، بعائلتي؟

أين أنا بعد عامين؟ بعد خمس سنوات؟

 

أجب بصدق ووضوح عن هذه الأسئلة، فمن خلالها ستكتشف مشروع عمرك الذي يملك عليك كل جوارحك، ستعرف ميولاتك، وأهدافك …. ضعها نصب عينيك وفي مكان قريب منك لتنتقل معنا للمرحلة الموالية

3

 

لنحدد أهدافنا بشكل واضح ومحدد، سنقسمها إلى عدة أقسام أو جوانب:

أهداف فردوسيه – أهداف اجتماعية – أهداف مهنية – أهداف اجتماعية – أهداف صحية – أهداف علمية ……..

20161229_202309-01.jpeg

في كل جانب من الجوانب، ضع لك هدفا أو هدفين أو ثلاث … لكن لا ترهق نفسك بكثرة الأهداف ولا تحملها أكثر مما تطيق فقليل دائم خير من كثير منقطع.

 

عند التفكير في مشروع أو هدف، تحتاج أن تصيغه وتكتبه فكتابة الأهداف تساعد على تحقيقها، وكما تعلمون شروط الهدف الذكي:

أن يكون محددا وواضحا

أن يكون محددا بزمن

أن يكون واقعيا فلا مجال للأحلام الوردية والأمنيات 

– أن يكون قابلا للقياس (أي أن تكون قادرا على متابعة التقدم الذي تحرزه في هدفك)

 

 

ثالثا قسم أهدافك لأهداف شهرية ثم لأهداف أسبوعية وفي نهاية كل أسبوع حاسب نفسك وقيّمها، وإذا وجدت في نفسك ضعفا أو تكاسلا ومماطلة فحاول أن تكتشف السبب وقم بعلاجه ….

وهذه لوحة حائطية تساعدك على رؤية أهدافك السنوية والشهرية من تصميم الأستاذ عبد المنعم الهوسة

 qfcuujomyghw.jpg

 

رابعا   اعلم أنه لا يوجد دواء سحري يساعدنا على تحقيق أهدافنا، الدواء الوحيد الناجع هو أنت، عزيمتك وإصرارك على التغيير والنجاح وقبل هذا كله حسن توكلك على الله وثقتك به.

 4

وأخيرا   كلمات أهديها لك من القلب علها تلامس قلبك

 

” إني جاعل في الأرض خليفة”

اجعلها نصب عينيك، فأنت في هذه الأرض لهدف، لست هنا عبثا، لست هنا للنوم والأكل واللعب فقط، أنت هنا لعمارة هذه الأرض فانهض واعمل وتعلم واكتشف، ثم اخدم نفسك ومجتمعك وأمتك واترك لك أثرا فيهما، بعبارة أوجز … كن خليفة لله في أرضه.

إن تحقيق هدفك بحاجة إلى عزيمة وقوة إرادة، وثقة بالنفس، لا تنس أنك ستواجه سيلا عارمًا من التثبيط ومن التشكيك والتنقيص ممن حولك، عليك أن تستعد لذلك وتواجهه بمناعة قوية نابعة من إيمانك بأن الله معك ويساندك في طريقك نحو أهدافك، وإذا كان الله معك فمن ذا الذي يقف في طريقك؟

حاول دائما أن تحفز نفسك سواء بقراءة مقال، أو سماع محاضرة، مشاهدة فيديو، إذا ما أحسست بالكسل فحفّز نفسك مباشرة وجاهد كي تبقى على الطريق. ولا تنس اللجوء إلى الله تعالى ودعائه بـأن يوفقك ويشد من عزمك

 

 

حياة رائعة وعام موفق مليء بالإنجازات أتمناه لك

Advertisements

3 thoughts on “عَـــــــــامٌ جَدِيد 2017 .. كيْف نَسْتقبِلُهُ؟

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا جزيلا على هذه المقالة الرائعة والمفيدة
    كنت وما زلت أتخبط في موضوع الأهداف
    لكن نصائحك رائعة جدا، سوف أكتبها في مفكرتي وأحاول تطبيقها بإذن الله.
    أعجبتني تسميتك للأهداف “الفردوسية” كثيرا
    أشعر بأنها مشجعة أكثر من تسميتي لها بالأهداف “الدينية”
    جزاك الله خير الجزاء
    أختك هدى

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s